يمكن أن تؤدّي الستيرويدات إلى تقلّيص حجم العضو الذكري لدى الرجال

امير حداد . حجم القضيب 3361 لاتعليقات

الستيرويداتالستيرويدات هي مواد يتم إنتاجها طبّيًا ويتم استخدامها في العديد من الاستخدامات الطبيّة. لقد أصبح من الشائع استخدام الستيرويدات لتحسين نمو الجسم. بشكلٍ مختصر، يستخدم لاعبو رياضة كمال الأجسام، والرياضيّون المحترفون، والأشخاص ذوي الأعمال المنهِكة هذه المواد لتحسين النمو، ويتم استخدام بعض أنواع الستيرويدات أثناء إجراء العمليات الجراحية وكمخفّف للألم. هذا ويتطلّب استخدام الستيرويدات الحصول على وصفة طبيّة من طبيب مُجاز. ومن ناحية أخرى، فاستخدام الستيرويدات ممنوع كلّيًّا في جميع أنواع الرياضات. في الحقيقة، لقد ارتبطت أسماء العديد من الشخصيّات الرياضية المشهورة باستخدام المواد الستيرويدية. ويمكن أن يؤدّي الاستخدام الخاطئ للمواد الستيرويدية إلى العديد من الآثار الجانبية الضارة، والتي يمكن أن تؤدّي إلى المرض أو حتّى الوفاة.

تعدّ الستيرويدات البنائيّة أحد أكثر أنواع الستيرويدات شيوعًا. تقوم الستيرويدات بشكلٍ أساسي بتحفيز بناء الأنسجة والعضلات، وينتج جميع الرجال هرمون يدعى التيستوستيرون، وهو الهرمون المسؤول عن النمو الجسدي أثناء فترة البلوغ. تعمل الستيرويدات البنائية كمُحسّنات لتمكين التأثير الذكوري، التأثير الذي يسرّع من تكوين الخواص الجنسيّة لدى الرجل. ولنفس هذا السبب، يقوم العديد من الرجال باستخدام المواد الستيرويدية بغرض زيادة حجم العضو الذكري لديهم والوصول إلى الانتصاب. من ناحية أخرى، الستيرويدات مواد باهظة الثمن، وهي ليست في متناول الجميع. وللتغلّب على تلك المشكلة، يقوم بعض الرجال باستخدام مواد أخرى تحتوي على الستيرويدات.

ويترتّب على استخدام المواد الستيرويدية الكثير من الآثار الجانبية السلبية على الجسد. ويتم وصف تلك الآثار الجانبية بأنّها آثار جسيمة ويمكن أن تؤدّي إلى الوفاة. تتسبّب معظم الستيرويدات في إحداث ضرر دائم في أعضاء الجسم وأجزائه الأخرى. ويعدّ العضو الذكري لدى الرجال أحد أبرز الأجزاء المُعرّضة للضرر الناتج عن استخدام المواد الستيرويدية. يعدّ السبب في هذا أنّ العضو التناسلي لدى الرجال يقوم بإنتاج هرمونات مشابهة للمواد البنائيّة، ويمكن أن يؤدّي استخدام الستيرويدات إلى حالة عقم مؤقّتة أو دائمة. ويعدّ تأثير المواد الستيرويديّة قويًّا جدًّا بحيث لن ينتج عن زيادة الشهوة أو الرغبة الجنسية انتصاب للعضو الذكري. ويمكن أن يحدث انتصاب بالعضو الذكري، ولكن لن يتمكّن العضو الذكري حقًّا من أداء وظيفته بشكلٍ سليم. في الحقيقة، تقوم المواد الستيرويديّة بإحداث حالة من الشلل في قدرة العضو الذكري على أداء وظائفه.

ومن ناحية أخرى، تظهر الدراسات بأنّه لا يوجد علاقة مباشرة بين تقلّص حجم العضو الذكري وبين الستيرويدات. بشكلٍ عام، سوف يتقلّص حجم القضيب في حال عدم وجود الرغبة الجنسية لدى الرجل. ويمكن أيضًا أن يؤدّي ارتداء الملابس الداخليّة الضيّقة إلى صغر حجم العضو الذكري. والشيء السيئ هنا هو أنّ المواد الستيرويديّة يمكن أن تؤدّي إلى أن يظلّ حجم العضو الذكري صغيرًا كما هو. ويعدّ السبب في هذا وجود مشكلة في الانتصاب، والانتصاب هو الطريق الوحيد لنمو حجم العضو الذكري. ويظن البعض بأنّ استخدام الستيرويدات يمكن أن يؤدّي إلى تقلّص دائم في حجم العضو الذكري. وأنّه في حال حدوث الضرر بالعضو الذكري بالفعل، سوف تكون جميع الجهود لاستعادة الشكل الطبيعي للعضو الذكري بلا جدوى.
وبعد كلّ ما ذُكِرَ سابقًا، يجدر بنا القول أنّ استخدام الستيرويدات قد لا يؤدّي إلى تقلّص حجم العضو الذكري بشكلٍ مباشر. ولكن، يمكن أن يؤدّي استخدام المواد الستيرويدية إلى تفاقم الوضع. يمكن أن تؤدّي الستيرويدات إلى نموّ هائل في الجسم، ولكن يجب إلقاء الضوء على آثارها الجانبية بشكلٍ موازٍ، حيث يمكن أن يؤدّي نموّ مؤقّت إلى شرودٍ دائم. وكنصيحة، يجب على من يريد استخدام الستيرويدات أن يحصل على وصفات طبيّة من أطبّاء مطّلعين. وبالإطّلاع على الأضرار التي يتسبّب بها استخدام المواد الستيرويدية، فإنّه من التنويري للجميع بالتأكيد أن يعلموا بأنّ لكل شيء أضراره المصاحبة للفوائد التي يقدّمها.

امير حداد

امير هو من الكتاب والمساهمين لمضمون موقع قضيب ويحرص على كتابة احدث المعلومات لزائري الموقع

أترك تعليق