النظافة والختان

امير حداد . القدرة الجنسية 7032 لاتعليقات

النظافة والختان موضوع الختان هو مماثل لموضوع الدين أو السياسة. أن معظم الناس قد يكون لديهم وجهات نظر قوية حول هذا الموضوع حيث أنهم قد يمتنعوا عن تغيير مواقفهم بالرغم من تواجد العديد من الأدلة المعاكسة لآرائهم. بعد سماع الكثير من المحاورات من قبل العائلة والأصدقاء حول موضوع الختان، لقد إكتشفت أن أفضل طريقة لتوعية الناس هي توفير المعلومات الرئيسية والمبنية على حقائق الختان.

الختان هو موضوع مؤثر بشكل كبير على سياسة الطب. في عام 1975، تم ختان حوالي 93٪ من الفتيان في أمريكا عن طريق إزالة القلفة جراحياً مباشرة بعد الولادة. منذ ذلك الحين، كانت هناك حركة لإيقاف هذه الممارسة الطبية الغير ضرورية. في الوقت الحالي، النسبة قد إنخفضت إلى حد كبير. في عام 1990، تم ختان 63٪ فقط من الذكور الرضع لأسباب أخرى عوضاً عن تلك المتعلقة بالتقاليد الدينية.

تتم ممارسة الختان لأسباب روتينية متعلقة بالصحة والنظافة وليس لأسباب طبية. الكثير من الناس يعتقدون أنه من الأسهل رعاية القضيب إذا تم ختانه حيث أن حوالي 10٪ – 14٪ من الأطفال الغير المختونين قد يصابوا بإلتهاب القلفة. كما أن إلتهاب الحشفة هي أكثر إنتشاراً بين الأشخاص الغير المختونين.

من ناحية أخرى، تحدث إلتهابات المسالك البولية في حوالي 1 في 100 من الأطفال الغير المختونين في السنة الأولى من العمر، و 1 في 1000 من الأولاد المختونين. وهناك أيضاً زيادة في خطورة الإلتهابات للقلفة والحشفة بين الذكور الغير المختونين. ومع ذلك، فإن القرار في النهاية يعود إلى الرأي الشخصي عن طريق تحليل المخاطر المحتملة لممارسة أو عدم ممارسة الختان.

وبصرف النظر عن سياسة الطب، موضوع الختان قد يؤثر أيضاً على حياتنا الجنسية. هناك العديد من الفوائد للرجال المختونين عندما يتعلق الأمر بالجنس. أولاً أن لا حاجة للذكور المختونين للقلق بشأن التطهير اليومي للقلفة. في حين، أن الذكور الغير المختونين قد يحتاجوا إلى عناية القفلة بطريقة خاصة من خلال تحريكها إلى الأعلى والأسفل وتنظيف المنطقة المحيطة بها لتجنب الروائح أو الإلتهابات الخطيرة بسبب تراكم المواد المخاطية. ونتيجة لذلك قد يكون هناك خطر محتمل في إنتشار بعض أنواع البكتيريا والجراثيم والتي قد تؤثر على الصحة العامة وبالتالي الصحة الجنسية.

الميزة الثانية هي أن بعض النساء قد يفضلن الرجل ذو القضيب المختون حيث أنه قد ينزلق داخل المهبل بطريقة أسهل وبقوة إحتكاك أقل مما يخلق متعة لكلا الشريكين.

عدم ممارسة الختان قد يكون مصدر قلق للرجال الغير المختونين وزوجاتهم حيث أنه قد يؤدي إلى علاقة جنسية غير محمية. الرجال الغير المختونين، في بعض الأحيان، قد يواجهوا صعوبة في العثور على الواقي الذكري المناسب أو صعوبة في إبقائه ثابتاً حول القضيب أثناء النشاط الجنسي. وهذا قد يولد خوف وقلق غير ضروري. ومع ذلك فأنه من السهل حل هذه المسألة عن طريق إستخدام الزيت المرطب أثناء الجماع.

عندما يتعلق الأمر بالمتعة الجنسية، في الحقيقة لا توجد حالة أفضل أو أسوأ لأن كل ذلك يعود إلى مسألة الذوق الشخصي. أن كلا من الحالتين (ممارسة أو عدم ممارسة الختان) مقبولتين طبياً ومن الممكن الإستمتاع بالجنس في كلتا الحالتين.

الوسوم:

تعقيب من موقعك.

امير حداد

امير هو من الكتاب والمساهمين لمضمون موقع قضيب ويحرص على كتابة احدث المعلومات لزائري الموقع

أترك تعليق