العوامل التي تهدد خصوبة الرجال

امير حداد . القدرة الجنسية 4679 لاتعليقات

الحيوانات المنوية من الضروري على كل من الرجل والمرأة الإستمتاع بصحة جيدة من أجل القدرة على الإنجاب. قد يعاني معظم الأزواج من مشاكل العقم بعد سنة واحدة من محاولات الحمل الفاشلة. بحسب الدراسات، العقم قد يصيب حوالي ١٠% (أو ما يقارب ٦،١ مليون) من سكان أمريكا الذين هم في سن الإنجاب. وعلى عكس الأسطورة الشائعة فأن العقم لا يحدث دائماً بسبب   مشاكل الخصوبة لدى المرأة. في الواقع، أن ثلث حالات العقم (حوالي ٣٥%) تحدث بسبب عوامل متعلقة بخصوبة الرجل.

العقم عند الرجال قد يكون نتيجة لعدة عوامل مثل إنخفاض عدد الحيوانات المنوية (أو إنعدامها نهائياً)، أو مشاكل سرعة القذف، أو الحيوانات المنوية “الغير طبيعية” والتي تعتبر معيوبة وقصيرة العمر. 

وعلى العموم، فأن القدرة على الإخصاب تعتمد بشكل مباشر على صحتك العامة. فإذا كنت تعيش في نمط حياة صحي، فأنك على الأرجح ستتمتع بحيوانات منوية مخصبة. هناك العديد من العوامل التي تلعب دوراً رئيسياً في التأثير على خصوبة الرجال، على سبيل المثال، النيكوتين، والكحول، والمخدرات (مثل الماريجوانا والكوكايين). ووفقاً للدراسات، فأن التدخين الكثير قد يؤدي إلى الإنخفاض الشديد في عدد الحيوانات المنوية والتأثير السلبي على الصحة العامة لخلاياها.

النظام الغذائي الرديء يعتبر من أحد أسباب العقم عند الرجال، بما في ذلك، سوء التغذية ونقص فيتامين سي والزنك من النظام الغذائي.

أن الإصابة ببعض الأمراض (مثل السل، والحمى، وفقر الدم، والنكاف في مرحلة البلوغ) قد تؤدي إلى ضعف الخصوبة عند الرجال. وكذلك، فأن بعض الإلتهابات في الجهاز التناسلي مثل إلتهاب البربخ، وإلتهاب الخصية، وإلتهاب البروستات قد تسببهم العقم أيضاً.

بالإضافة إلى ذلك، فأن بعض الأمراض المنقولة عن طريق الجنس مثل الكلاميديا أو السيلان قد تضر القنوات المنوية و ربما تعرض شريكت حياتك إلى خطورة إنتقال المرض لها وإصابتها بالعقم.

ومن المعتقد أن بعض الأدوية والعقاقير الطبية قد تكون سبباً آخر للعقم. هذه العاقير قد تشمل: العقاقير المستخدمة في العلاج الكيماوي لعلاج مرض السرطان، والأدوية المضادة للفطريات (كيتوكونازول)، والأدوية المضادة للإسهال (سولفاسالازين)، والدواء المستخدم لعلاج إلتهاب القولون التقرحي (أزولفاداين)، ومجموعة من المضادات الحيوية (نيتروفيورانس والماكروليدات). وكذلك، من المعروف أن إستخدام المنشطات يسبب إنكماش الخصية وبالتالي ينتج عن العقم.

هناك عوامل أخرى مهددة لخصوبة الرجال، مثل نقص هرمون التستوستيرون، والصدمات النفسية أو إصابة الخصيتين، وحدوث خلل هيكلي أو إنسداد في الأسهر، ودوالي الخصية – والتي هي عبارة عن أوردة متضخمة حول الخصية تزيد من درجة الحرارة داخل الخصية مما يؤثر سلبياً على وظيفة الإنطاف وقتل الحيوانات المنوية.

بعض العوامل قد تكون مرتبطة أيضاً بنمط حياتك، مثل الإجهاد الشديد، وممارسة التمارين الرياضية بشكل مفرط (والتي قد تخفض عدد الحيوانات المنوية عن طريق إنتاج مستويات أعلى من هرمونات الستيرويد للغدة الكظرية، والتي تقلل من كمية هرمون التستوستيرون في الجسم)، إرتداء الملابس الداخلية الضيقة أو سراويل الركض، وأحواض المياه الساخنة، وحمامات البخار، أو أي شيء آخر مسبب لزيادة درجة حرارة كيس الصفن، بما في ذلك المركبات المحمومة، وبيئات العمل الساخنة.

بالإضافة إلى ذلك، فأن التعرض للمخاطر البيئية مثل المبيدات، والرصاص، والأصباغ، والزئبق، والبنزين، والبورون، والإشعاع (الأشعة السينية)، والمواد المشعة، والمعادن الثقيلة، قد تعتبر من أحد العوامل المسببة للعقم.

امير حداد

امير هو من الكتاب والمساهمين لمضمون موقع قضيب ويحرص على كتابة احدث المعلومات لزائري الموقع

أترك تعليق