الإنتصاب وعلاقته بالتقدم بالعمر

امير حداد . القدرة الجنسية 10333 لاتعليقات

الإنتصاب وعلاقته بالتقدم بالعمرالعشاء كان فاتح للشهية, والتقبيل كان فاتنا, وعطرها كان جذاب, والمداعبة كانت محفزة جنسيا. لكن عندما تأتي اللحظة إلى إظهار قضيبك, يبقى الرجال متخوفون من ردة فعل النساء. في الواقع, هناك وقت ما لكل رجل خلال فترة حياته والتي فيها يتخوف أو يتردد عند عرض قضيبه لشريكته.

مشاكل الإنتصاب شائعة جدا بين الرجال. في الحقيقة, تقريبا كل الرجال يمررون من وقت إلى آخر بصعوبة الحفاظ على الإنتصاب. في معظم الحالات، تكون الحالة مؤقتة وتختفي عبر العلاج أو بدون إي معالجة على الإطلاق. ولكن البعض الآخر, قد يعاني من هذه المشكلة بإستمرار وقد تزداد شدتها مما يؤدي إلى عواقب بائسة ومدمرة لكرامة الرجل. كما أنها قد تؤدي إلى تدمير العلاقة بين الرجل والمرأة مما ينتج عن إنفصالهما. ولهذا يجب بدء العلاج فورا.

إذن كيف تعرف إذا كنت حقا تعاني من مشكلة؟ حسنا, إذا كنت تعاني من صعوبة الإنتصاب في معظم الأحيان ولأكثر من 25% من الوقت, فهذا قد يدل إلى مشكلة حقيقية. في أحد الأوقات, كان يعتقد أن مشكلة الإنتصاب عند الرجال موجودة فقط في عقولهم, تماما مثل فترة ما قبل إنقطاع الطمث لدى السيدات. ولمدة طويلة تلقى الرجال نصائح غير مجدية نهائيا مثل “لا تقلق” أو “فقط إسترخي وسوف تعالج هذه المشكلة نفسها”. لكن الأطباء هذه الأيام يعتقدون أنه مادامت المشكلة ليست مؤقته ولا تختفي من تلقاء نفسها, فهذا يعني بالتأكيد وجود مشكلة جسدية وهي المسببة إلى ضعف الإنتصاب.

مشاكل الإنتصاب, والمعروفه عامة بضعف الإنتصاب أو العجز الجنسي تشير الى عدم قدرة الرجل على تحقيق تصلب كافي من أجل الجماع الجنسي. وهذه المشكلة شائعة فيما يقارب نحو 25% من الرجال في المجتمع. في معظم الأحيان الرجال الذين يعانون من ضعف الإنتصاب المتكرر هم في منتصف العمر, وأغلبيتهم في عمر الستين. المشكلة قد تنبع من عدة مصادر و أسباب, ولكن التقدم بالعمر هو من أحد الأسباب الشائعة لأنه يرتبط بعجز الإنتصاب الناتج عن إنخفاض مستوى هرمونات الذكورة لدى الرجال. وفي حوالي 20% من الذين يعانون من هذه المشكلة قد يكون مصدرها أمر نفسي. بينما الثلث الآخر يكون نتيجة عن إرتباطه بأمراض أخرى والنسبة الباقية قد تكون خليط من هذه الأسباب.

في السنوات الأخيرة الماضية, قام المجتمع الطبي بإكتشاف طرق جديدة لعلاج ضعف الإنتصاب عبر العديد من البدائل. ولكن كيف يمكن معالجة رجل يعاني من ضعف الإنتصاب في سن متقدم بواسطة مضخات التفريغ وحقن القضيب والأدوية والبدائل الصناعية؟

تماما مثلما يتم معالجته من أي مرض آخر, عندما يعاني الرجل من مشكلة العجز الجنسي بإستمرار, فإن الفحص الطبي هو الخطوة الأولى في عملية العلاج. الفحص الطبي ضروري للتأكد من أن ضعف الإنتصاب لا يحدث نتيجة عن بعض الأمراض والمشاكل الأخرى مثل مرض سكر الدم وإرتفاع ضغط الدم وإرتفاع الكوليستيرول وأمراض الكلى والإدمان على الكحوليات.

جزء كبير من عملية التقييم تتضمن تفاصيل التاريخ الطبي للمريض والتي يمكن أن تعطي للطبيب فكرة عامة عن صحة المريض بغض النظر عن حالته المرضية الحالية. من الضروري أن يكون العلاج ملائم لحالة المريض وسبب المرض وشدته. طرق العلاج الشائعة تتضمن الأدوية وأجهزة التفريغ والعمليات الجراحية.

الوصفات الطبية مثل الفياجرا وليفيترا والسيالس هم الأكثر شيوعا وإستخداما, وكذلك الحال مع الخيارات الأخرى مثل الجراحات و أجهزة التفريغ.

وتعتبر أجهزة التفريغ خيار غير جراحي. وهذه الأجهزة هي عبارة عن أداة قادرة على خلق فراغ حول القضيب مما يؤدي إلى تدفق الدم إلى القضيب وبالتالي تصلبه وإنتصابه.

يمكن أن تتم العمليات الجراحية كمحاولة لإستعادة الدم في منطقة القضيب إذا كان هناك ما يعيق الأوعية الدموية. على الرغم من إنخفاض نسبة العمليات الجراحية في السنوات الأخيرة بسبب الخطر المحتمل من تلوث الجرح نتيجة لمثل هذا الإجراء التدخلي.

هناك أيضا بعض الحالات التي فيها ينصح المريض بتلقي بعض العلاج النفسي من أجل المساعدة على معالجة مشكلة الضعف الجنسي. هذه الإجراءات تهدف الى تخفيف العوامل النفسية المسببة لهذا الإضطراب.

امير حداد

امير هو من الكتاب والمساهمين لمضمون موقع قضيب ويحرص على كتابة احدث المعلومات لزائري الموقع

أترك تعليق