تاريخ عملية تكبير القضيب

امير حداد . حجم القضيب 11296 3 تعليقات

تاريخ تكبير القضيبيعتقد الكثير من الناس ان ظاهرة تحفيز الاعضاء التناسلية الذكرية هي نتيجة للتغير في النشاط الجنسي الانساني. انهم يعتقدون ان الرجال في هذه الايام قد تكون لديهم فجأة نوع من الكبرياء الذكوري, وقد يكون ذلك نتيجة للنشاط الجنسي المتزايد في المجتمع المعاصر. مع هذا فقد يكون الافتراض السابق خاطئاً تماماً. يمكن القول ان المجتمع الحديث قد جلب فجأة حالة اكثر حدة من النشاط الجنسي, لكن المحفزات الذكرية ليست بأي حال من الاحوال فكرة جديدة.

منذ ايام الحضارة الاغريقية القديمة كان هناك علاج خاص بالاعضاء الجنسية الذكرية. مع ان اليونانيين القدماء كانوا يفضلون الاعضاء الجنسية صغيرة الحجم, الا انهم قاموا ببذل جهد كبير للتاكد من بقاء اعضائهم الجنسية بحالة صحية جيدة. ان ذوقهم الرفيع جعلهم يرون الاعضاء الذكرية الصغيرة افضل بكثير من الناحية الجمالية من الاعضاء الكبيرة. خلال تلك الفترة, كان الشباب يمارسون الرياضة وهم عراة وكانوا يحمون اعضاءهم التناسلية عن طريق تمديد الجلد الذي يغطي حشفة (رأس) القضيب وربطه باستخدام شريط مع قاعدة القضيب.

قبل حوالي الفي سنة, كانت ممارسة تعليق الاثقال قد بدأت بالانتشار بين افراد عدة قبائل في افريقيا. ويعتقد ايضاً ان هذه العادة ترجع الى مصر القديمة, حيث كان الفراعنة انفسهم يستخدمونها لزيادة متعتهم الجنسية. تعليق الاثقال يعني ببساطة تعليق ادوات على طرف (نهاية) القضيب لتمديد الانسجة التي تتكون منها جذع القضيب. مع ان هذه الطريقة قد اثبتت فعاليتها في اطالة القضيب الا انها تسببت ايضاً في تقليص محيط (سمك) القضيب. بالاضافة الى ذلك, فقد تبين ايضاً انه قد تسبب تدفق الدم بشكل غير كاف في خلايا القضيب, مما يحرمها من التزود بحاجتها الضرورية من الاكسجين والمواد المغذية الاخرى الضرورية لبقائها حية.

هناك ايضاً طرق أخرى اكثر اماناً واقل شدة قد تم وضعها في العصور القديمة. احداها هي دهن او تناول المنشطات العشبية والاخرى هي استخدام التمارين القضيبية (الخاصة بالقضيب). الانواع (الخيارات) الكثيرة من العلاجات التي يوفرها  طب الاعشاب الصيني كانت تتضمن الجينسينغ واليوهمبي, ولا يزال استخدامهما حتى الوقت الحاضر في زيادة ابعاد القضيب و الشهية الجنسية. الحبوب, اللصقات والزيوت الموضعية التي يتم انتاجها في الوقت الحاضر تحتوي على احدى الاعشاب او على خليط منها للحصول على تحفيز للقضيب بشكل طبيعي وبدون آلام. بالاضافة الى هذه الآثار الجنسية , فان هذه العلاجات العشبية معروفة ايضاً بانها تمنع أو تعالج امراضاً اخرى مثل السل, الاضطرابات التي تصيب الكلى , اضطرابات القلب والسكري.

الحضارات العربية القديمة اعطت ايضاً اهمية كبرى لابعاد (مقاسات) القضيب. كان يعطى الشبان (الفتيان) العرب حصصاً في تمرين للقضيب يدعى “الجلق” عندما يبلغون السن المناسب. كان “الجلق” يتضمن تدليك القضيب الشبه منتصب بطريقة ايقاعية (تناغمية) ومنتظمة , مما يعزز ضغط الدم في قصبة القضيب. ان تأثير هذه الطريقة يظهر خلال شهر تقريباً, في حال تم تطبيقها بشكل منتظم وصحيح.

وأخيراً في بداية القرن العشرين, تم اختراع منفخة (مضخة) تكبير القضيب على يد النمساوي أوتو ليديفر. هذا كان بداية استخدام التجهيزات الحديثة في هذا القطاع من العلاج التجميلي. تعمل منفخة القضيب بشكل اساسي على توفير محيط مفرغ يؤدي الى امتلاء الخلايا بالدم. مع الاستخدام الطويل تبين ان نتائج هذه التقنية (الطريقة) تدوم اطول.

هذه الطرق (الاساليب) لا تزال موجودة حتى يومنا هذا وبعدة اشكال. من الضروري معرفة تاريخ عملية تكبير القضيب حتى يتكون لدينا تصور افضل لخلفية وفعالية كل طريقة. من خلال ذلك يمكن للرجال ان يتأكدوا من الطريقة المناسبة لحالتهم.     

امير حداد

امير هو من الكتاب والمساهمين لمضمون موقع قضيب ويحرص على كتابة احدث المعلومات لزائري الموقع

التعليقات (3)

  • أبو رامي

    |

    كم كلفة مقابل الكرونة الدانماركية ولكم الجزيل الشكر

    رد

    • امير حداد

      |

      يعتمد على الجهاز الذي تود شرائه، فالأسعار مختلفة.

      رد

أترك تعليق